السبت، 30 غشت، 2008

أن تكون مثليا....


أن تكون مثليا يعني... أن تعيش حياة تعيسة...أن تعتاد تلك النظرات المشمئزة...أن تسمع كلاما جارحا ومستهزئا... دون أن تستطيع الدفاع عن نفسك...

أن تكون مثليا يعني...أن تعيش في الأغلب وحيدا تصارع الآلام والأحزان ... باحثا عن علاقة تحلم بها في مجتمع لا يعترف بك وبكينونتك ولا يعترف بمثل هذه العلاقات مهما كانت نبيلة وصادقة...

أن تكون مثليا يعني...أن تعيش بألف وجه ووجه...أن تظهر ما لا تحس وتخفي ما تحس...أن تكتم مشاعرك وأحاسيسك وتقفل عليها بترباس...

أن تكون مثليا يعني...أن تعيش في توتر وقلق وخوف إن كتب لك ووجدت شطرك الثاني ورفيق دربك الذي ستمضي معه الباقي من أيام الحياة...

أن تكون مثليا يعني...أن تتوخى الحذر الدائم في إظهار عواطفك ومشاعرك وردود أفعالك أمام الملأ...وأن تعتاد على الأماكن الخالية والمظلمة...

أن تكون مثليا يعني...أن تعتاد ارتداء نظارات سوداء مخافة أن تفضحك عيونك ذات يوم...
وأن تعتاد النوم وحدك مخافة أن تفضحك أحلامك...

أن تكون مثليا يعني...أن تتخلى عن مََلكة الغضب وأنت تستمع لأناس يجرحون ويسبون في أمثالك من المثليين دون أن تستطيع الكلام... لا وبل عليك موافقتهم على ما يقولون...

بكل بساطة أن تكون مثليا يعني...أن تعتاد التفكير بصوت منخفض والتعبير بصوت منخفض

أن تكون مثليا يعني...أن تفكر وحيدا...وتعبّر وحيدا...وتحزن وحيدا...وتفرح وحيدا...وتبكي وحيدا...وتغضب وحيدا...وتنام وحيدا...وحيدا...وحيدا...