الخميس، 4 شتنبر، 2008

دعوة للفرح...


في خضم هذه الأحزان والمآسي التي نعيشها في هذا العالم الحزين ...هذه دعوة صادقة للتأمل والفرح والحبور...رغم كل شيء... فلنقتنص هنيهات ولحظات ولنحلم....

صمتا...لنسمع القمر...
أنصتوا...لحفيف الشجر...وقطرات المطر...
أطلقوا عنان الخيال...
تمتعوا...برؤى الجمال...بأحلى الآمال...
اسرحوا...في الحقول...في المروج...
اصعدوا...قمم الجبال...
أطلقوا... عنان الخيال...
اسبحوا...عبر النجوم...
امتطوا...ظهر الغيوم...
وانسوا...كل الهموم...
انطلقوا...إلى الأمام...
اخترقوا...حجب الظلام...
عيشوا...أحلى الأحلام...
أطلقوا...عنان الخيال...
ابزغوا...مع الفجر...مع الشمس...
وأنصتوا...
فللقمر صوت...
وللشجر صوت...
وللمطر صوت...

هناك 14 تعليقًا:

الحب المستحيل يقول...

اني سعيد باني
اول معقب علي هذا البوست الرائع
في الاسلوب
وانتقاء الكلمه
والمعني
واصل علي هذا المستوي
الراقي
الذي وصل الي قلبي
دون وسيط

karim يقول...

صديقي من السودان مرحبا بك دائما على صفحات مدونتي المتواضعة...
وشكرا على التعليق وكلامك الجميل الذي أعتز به...أخي الكلام الذي يخرج من القلب أكيد يصل القلب دون استئذان

تحياتي لك

For love يقول...

دعوة للحب
دعوة للسلام
دعوة للفرح
دعوة للحوار
دعوة للأخاء
دعوة للحرية
دعوة للمسئولية
وليست دعوة للمثلية..

فهل من لبيب يَفهمُ..؟؟


"أ"

عصفور يقول...

أخي كريم
جعل الله أيامنا وايامك كلها سعادة بسعادة
وأبعد عنا عنك الهموم والأحزان

تحياتي لك

hassona يقول...

عزيزي كريم

دعوة حلوة و يريت كل الناس تلبيها

إسأل روحك يقول...

كلماتك أعجبتني جدا

نحن في أمس الحاجه للتأمل فالطبيعه كلها متناغمه مع بعضها ماعدا الانسان

أنا سعيد أن هنالك بعض المثليين لديهم هذا الاسلوب والتفكير الراقي مثلك

أنت محترم

أشكرك

karim يقول...

مرحبا صديقي for love شكرا لمرورك...

نعم هي صديقي دعوة للفرح والتأمل في هذا الكون الرائع...هي دعوة لكل المعاني والقيم الراقية والنبيلة...
أما المثلية فنحن لا ندعو هنا للمثلية.
لأنه بكل بساطة المثلية ليس فكرا أو اعتقادا يروج له...انها مجرد اختلاف في الميولات خص الله بها بعضا من عباده...

تحياتي صديقي...

karim يقول...

عزيزي عصفور شكرا لك من أعماق القلب
على كلامك الطيب...
وجعل الله كل أيامك ملؤها السعادة والفرح والحبور...ومزيدا من العطاء والتفوق....تحياتي

karim يقول...

صديقي حسونة شكرا على مرورك الكريم والتعليق...
هي دعوة خارجة من شغاف قلب ينفطر لما يشاهد من مآسي وأحزان تحيق بهذا العالم الحزين...وللأسف كل هذا مما كسبت أيدي الناس...فياليت كل الناس تلبي هذه الدعوة...

تحياتي عزيزي...

karim يقول...

مرحبا أخي - اسأل روحك - شكرا على المرور والتعليق ومرحبا بك دائما...

صديقي...دائما كانت الطبيعة...- هذه المعجزة-ملهمةوحامية للانسان...وعندما استطاع أن يطوعها ويسخرها لخدمته اكتشف أنه يدمرها بيده ورغم ذالك لم يتعظ ويكتفي...فما أشقى و أتعس هذا الانسان الغافل...
صديقي شكرا لكلامك الطيب في حقي والذي
بلا شك صادر عن انسان متفهم وذو قلب
نبيل...
تحياتي الخالصة لك

Danial يقول...

اهلا وسهلا بكم في مدونتي

romeo يقول...

ان الطبيعة بكل مافيها
من جبال ورمال
بحور وامواج
امطار ورعود
لتشهد بالجمال
الجمال الذى صنعتة قدرة الخالق
سبحانة وتعالى

رمضان كريم
يا
كريم

karim يقول...

عزيزو روميو شكرا لك...

معك حق صديقي ما أجمل صنع الخالق سبحانه تعالى...
رمضان كريم أيضا لك صديقي...وكل عام وأنت بألف خير....
تحياتي...

zeus يقول...

هل تعلم لقد ضفت صفحتك كمفضله فقط لاقراء كتاباتك الجميله التي تبعث بااالامل
شكرا كثييرا يا صديق