الاثنين، 27 فبراير، 2012

فــراق ...

غرفة مظلمة .. شعاع نور يتسرب من دفة نافذة نصف مفتوحة ... خيالا شخصان جالسان على حافتي سرير مديران ظهرها لبعض ... * الأول ( منكس الرأس بصره في الأرض ) : تعلم أني أحبك ... * الثاني ( شارد الذهن متوجها ببصره نحو النافذة المنبعث منها شعاع الضوء ) : لم أعد أريد هذا الحب , هذا حب محرم ... حب ضد النواميس ... * الأول : ما كان يوما الحب جرم أو ذنب ... و دائما كانت النواميس تطبيق حكم الأغلبية على الأقلية * الثاني : اسكت من فضلك , أنت لا تعرف ما تقول .. * الأول : بل أنت اسمعني من فضلك , فأنا أعيي تماما ما أقول .. عندما أحببتك لم أنتظر من أحد أن يقول لي أن حبك حلال أم حرام , عندما نبض قلبي لك لم يحتج رخصة أو تأشيرة عبور ... لأن حبنا شأننا , سعادتي و سعادتك حياتي و حياتك فقط ... لم نظلم أحد و لم نتطاول على أحد ... فقط حاولنا أن نخلق حيز سعادة صغير لنا في مجرى هذا الزمان المحموم ... * الثاني ( يصمت قليلا ) : لن تقنعني بتبريراتك ... * الأول : يا سيدي , ليس الحب بإقناع .. و ما كان يوما يحتاج تبرير , أتقول لنهر منساب , لم انسيابك ..؟ و لعود ريحان لم فوحانك ..؟ هو ذاك الحب يا سيدي فاسلم بالحشى ما الهوى سهل , ما اختاره مضنى به و له عقل ... * الثاني ( ينهض صوب النافذة مغلقا نصف الدفة المفتوح ) : اتخذت قراري ... * الأول ( يرفع رأسه المنكس و ينظر في الفراغ أمامه بشرود ) : حسن هو قرارك .. حسبي أني أحببت فأخلصت , و عاهدت فأوفيت ...

هناك تعليق واحد:

momen ahmed يقول...

فقط حاولنا أن نخلق حيز سعادة صغير لنا في مجرى هذا الزمان المحموم
تحياتى